عمل تصويري افتراضي لأبعاد، تصوير مريم بولوس

A Photo exhibition by Abaad, with Myriam Boulos

إلى نادين جوني وخولى الفليطي، سنكون برّ الأمان لكل طالبة أمان. هذا وعدنا.

For Nadine Jouny and Khawla Flity, whose courage guide us in the fight to ensure safety for every woman in Lebanon.

لينا بوبس Lina Boubes
لينا بوبس
Lina Boubes

Lina Boubes, simply put, will not rest until the safety and rights of Lebanon’s next generation are secure. As a 60-year-old mother, she has found more energy than ever before to fight for social justice. Her presence in various movements has inspired, empowered and even protected those around her. Lina defines through her spirit the vision of a safer Lebanon and leads others toward it by her example.


هي صورة عن كل أم لبنانية عاشت أيام حربٍ مأساوية في مجتمع لم تشعر به يومًا بالأمان. اليوم لينا بوبس الأم الستينية ترفع صوتها عاليًا، كي لا ينتظر أولادها نفس المصير. وجودها في ساحات النضال خلّد صورتها واقفةً كدرع منيع تحمي الشبان والشابات، فأبناء وبنات وطنها هم أولادها. هي التي تؤمن أن نساء بلادنا هنّ محرّكات الحق والعدالة، والتي ناضلت وتناضل لتحقيق الأمان، هل تشعر بالأمان؟

The path to peace has been paved and led by women in recent years. Social, political and environmental peace all go hand in hand and few know this better than activist Amani Beayni. She has been part of the heroic efforts to cancel the Bisri dam which threatened to further damage the Lebanese ecosystem and erase another beautiful natural feature. On September 5th, 2020, the dam's funding was dropped. Amani and her team succeeded in providing a safer environment for generations to come. Her story is of a woman who found the truth, stuck to it and protected it.


تندرج قضايا تحقيق السلام ونبذ العنف ضمن أولويّات المرأة التي باتت أيقونة النضال من أجل بيئة آمنة متناغمة، طبيعيًّا واجتماعيًّا وإنسانيًّا. وهذا ما اعتنقته الناشطة أماني البعيني، في سعيها إلى تدعيم الارتباط بالمصدر والعودة إلى منبع كلّ سلام. فثارت لقضيّة مرج بسري منذ اليوم الأوّل وكانت من أوائل المطالبين بإنقاذه. وفي ٥ أيلول ٢٠٢٠، تُوّج نضالها بإسقاط تمويل السدّ. أرادت أماني بيئة آمانة لجيلها وللأجيال القادمة ونجحت. وما نضالها سوى صورة عن نضال المرأة التي تمسّكت بالحقيقة والحق... ووصلت.

آماني البعيني Amani Beainy
آماني البعيني
Amani Beainy
باميلا زينون Pamela Zeinoun
باميلا زينون
Pamela Zeinoun

Nurse Pamela Zeinoun had no time to think when the August 4th blast destroyed her hospital. She immediately searched the rubble for the three newborns under her care (in the Intensive Care Unit) and carried them for 5km to the nearest hospital. Her moment of courage and strength soared to iconic status when she was photographed carrying the three babies while calling for her help through the phone at the same time. Amid tragedy and chaos, her will to take the safety of others into her own hands makes her a shining symbol.


"الممرضة البطلة التي أنقذت حياة 3 أطفال". بهذه التسمية، أصبح الكل ينادي باميلا زينون. التاريخ: 4 آب، السادسة وعشر دقائق. دوّى الانفجار. لم تفكّر، نفضت عنها الغبار، وقفت، انتشلت الأطفال من حاضناتهم القابعة تحت الركام، ضمّتهم إلى قلبها كي لا يروا فظاعة المشهد وراحت تركض. لعل الألم والخوف أولدا فيها القوة. مشت بهم عشرات الكيلومترات، من مستشفًى مدمّر إلى آخر. همّها الوحيد، أن تعطي الحياة لمن لم يرَ شيئا منها بعد. ونجحت. لحظة لقاء الأمهات بأطفالهن، كانت بقعة الضوء الأولى في ذاك المساء الأسود.

Hiba Dandachli understands better than most that women can be made to feel unsafe even in their own skin. She’s been the target of cruel name-calling since she was a small child until recent years. Far from letting that restrict her, she has found herself. As a single mom, she champions youth-led causes with the Minteshreen platform and mental health awareness projects with her NGO Embrace. Hiba is a role model whose life gives other women the hope and courage to love themselves and feel secure in their bodies.


لعل هبة دندشلي، تعرف معنى فقدان الأمان الداخلي أكثر من أي شخص آخر. فبعد مراحل صعبة مرّت بها من صغرها و حتى السنوات الماضية، تعرضت خلالها لضغوط اجتماعية كبيرة اثرت على نفسيتها و غيّرت مسار حياتها، اتّخذت هبة طريق كسر هذه القوالب الاجتماعية الظالمة، وكسر الصورة النمطية للمرأة، وكسر القيود الذكورية، ونجحت. كسرتها جميعها ولم تنكسر. انتصرت لنفسها ولكل امرأة عربية، إذ قالت لها أحبّي نفسك كما أنت، وعيشي حقيقتك. كأم عزباء، وكناشطة اجتماعية و سياسية في "منتشرين"، و كعضو إداري في جمعية "Embrace" للصحّة النفسية، تخلق هبة مساحة حب وأمان بشكل يومي، لابنها، ولكل من حولها.

هبة دندشلي Hiba dandachli
هبة دندشلي
Hiba dandachli
دلال معوّض Dalal Mawad
دلال معوّض
Dalal Mawad

Women in journalism face unique pressure and threats, especially in this region. Dalal openly challenges this dangerous norm every time she helps inform society. She knows that giving voice to extensively covering marginalized vulnerable communities and extensively covering women and gender-based violence, especially in war zone conflict areas, puts her in harm’s way but she also deeply believes that it will help bring about change by giving voice to the voiceless.


كأن التهديدات والضغوطات والمخاطر وكل الخطوط الحمراء التي تعيشها أي صحافية امرأة لا تكفي صعوبةً. لم تتخطَّ دلال معوّض ما يُسمّى "بالخطوط الحمراء" فحسب، بل طاردتها، لتعود وتحطّمها. من الصعب إحصاء عدد المرات التي وضعت فيها حياتها على المحك، لترصد الأحداث في أخطر المواقع من سوريا إلى العراق ولبنان. منحت دلال صوتًا للذين واللواتي لا صوت لهم(ن)، احتضنت قضايا تفاداها المجتمع، فقدّمت منبرها كمساحة آمنة لكل الناس.

Journalists are expected to uphold the values of democracy. Their calling is to nurture a well-informed society and balance political power. What they are not required to do is shield themselves from sexual harassment and attacks on their looks. Layal Saad has persevered despite open intimidation aimed at objectifying her so that others may feel safe in their own skin.


قادت ليال سعد مسيرةً من التحقيقات الصحافية والاستقصائية بجرأة وتجرّد. وصحيح أن ذلك جزء مما يستوجبه عملها الصحفي، إلّا أنه من غير المطلوب أو المسموح أن تضطر لحماية نفسها من الاعتداءات الجنسية، فقط لأنها امرأة. بعد انتشار فيديو يظهر فيه رجل يقوم بحركات جنسيّة تجاهها وهي مباشرة على الهواء، لم تهتزّ، بل أثبتت سموّ الرسالة التي تؤديها وصغر العقول الذكورية المريضة التي لا ترى في المرأة سوى الجسد.

ليال سعد Layal Saad
ليال سعد
Layal Saad
سهام تكيان Siham Takyan
سهام تكيان
Siham Takyan

Siham is a pillar in the Mar Mikhael community and a survivor of some of the darkest chapters in Lebanese history including the civil war. When the August 4th explosion destroyed the building her grocery store was in, she chose to do what she has always done: treat her wounds, dry her tears and rise. So long as women like her can find their inner strength, everyone around them will find theirs too.


بعد سنين العمل المضني في دكّانها الصغير، الذي بات معلمًا من معالم مار مخيال، خسرت سهام كل شيء بلحظة، عشية انفجار 4 آب. بيتها، مكانها الآمن الوحيد ودكانها، مصدر رزقها وأمنها المادي الوحيد. في اليوم التالي، شمّرت عن ساعديها، جفّفت دموعها، وفتحت دكانها المحطّم. تحطّم دكانها لكن قوّتها الداخلية صمدت، وألهمت مئات النساء حولها.

Palestinian refugees like Jana face an uphill battle in everything they do. But Jana is a courageous NGO worker who dared to be different when her conservative environment tried to stifle her. She won a full scholarship at the American University of Beirut and went on to help women find safe spaces to speak about mental health issues. Women like Jana are living examples that nationality and gender should play no part in your education and life choices.


قد يشكّل كل يوم في حياة أي لاجئ فلسطيني معاناةً، فكيف إذا كانت لاجئة متمرّدة منذ الصغر على القوانين الذكورية، وعلى كل من يحاول أن يسلبها حقوقها الإنسانية؟ ناضلت جنى بشجاعة، فوصلت، وحازت منحة دراسية كاملة في إحدى أهم الجامعات. حيث عملت في جمعية تعنى بصحة النساء النفسية لسنوات. جنى التي تلهم عشرات الفتيات يوميًّا للدفاع عن حقوقهنّ وعيش حياتهنّ على حقيقتهن، هل تشعر بدورها بالأمان؟

جنى الموعد Jana Al Mawed
جنى الموعد
Jana AL Mawed
ميا عطوي Mia Atoui
ميا عطوي
Mia Atoui

Embrace Lebanon co-founder Mia Atwi stands at the forefront of the movement to raise awareness around mental health and suicide prevention. Her years of work have paid off as the social stigma against seeking help is gradually fading. Thanks to Mia, Embrace has provided a safe space for thousands to find solace in when they are at their most vulnerable


تقف ميا عطوي، أحد مؤسسي جمعية Embrace، في صفوف النضال الأمامية للتوعية حول الصحة النفسية ومنع الانتحار. وها نحن نجني كلّنا، ثمار ما بذلته من جهود، إثر بدء الوصم الاجتماعي بالتراجع تدريجيًّا تجاه طلب المساعدة النفسية. بفضل مِيا، قدّمت Embrace مساحةً آمنة لآلاف المواطنين ليجدوا العزاء والآذان الصاغية في أوقات ضعفهم.

Women who ascend in the business world deserve special recognition. The best praise we can give Caroline is that she makes it look easy. That is why Forbes Middle East regularly names her among the Most Powerful Arab Women in Business. It’s why she reached the board room of Fattal Group. It’s why she raised funds to support women and their businesses after the August 4th explosion. But her most inspiring work is with Stand for Women, where she leads a movement to empower women in the workforce and champion sisterhood.


لعل أفضل ما يميّز كارولين أنها تجعل النجاح يبدو بمنتهى السهولة. هذا ما جعلها تحتلّ بانتظام المراتب الأولى في تصنيف مجلة فوربس الشرق الأوسط لأقوى النساء العربيات في مجال الأعمال. ولهذا السبب أيضًا تشغل اليوم منصب عضو مجلس إدارة في شركة فتّال. ولم تكتفِ كارولين بتحقيق النجاحات الفردية ولطالما سعت لدعم النساء الصاعدات في عالم ريادة الأعمال، فإثر انفجار 4 آب، قادت حملات تبرّع لدعم رائدات الأعمال ومؤسساتهنّ. لكن يبقى دورها الأكثر إلهامًا، ما تقدّمه من خلال جمعية Stand for Women، حيث تقود حركة ناشطة لتمكين المرأة في القوى العاملة و دعم النساء لبعضهن البعض.

كارولين فتّال Caroline Fattal
كارولين فتّال
Caroline Fattal
تسيغيريدا برهانو Tsigereda Birhanu
تسيغيريدا برهانو
Tsigereda Birhanu

As a former domestic worker, Tsigereda has seen and lived the most unsafe conditions women in Lebanon can experience. That has only emboldened her to raise awareness with her group Egna Legna Besidet to fight for the abolishment of the Kafala system and support women’s rights. Tsigereda’s life is remarkable and she’s channeling what she went through to ensure the safety of the next woman.


عاشت تسيغيريدا كعاملة منزلية سابقة أخطر الظروف وأكثرها بعدًا عن الأمان في لبنان. لكنّ ما عاشته من تجارب منحها الشجاعة والجرأة لنشر التوعية من خلال مجموعة "Egna Legna Besidet" التي أسستها للنضال من أجل إلغاء نظام الكفالة التعسفي ودعم حقوق النساء. لم ترد تسيغيريدا الأمان لنفسها وحسب، بل أرادت أن تعطيه لكل مرأة تقع ضحيةً للظلم.

The cultural image of a hero very rarely depicts a woman putting out a blazing fire. Zeina challenges that norm every time she suits up to fight fires and help victims of natural disasters. Her daily work is to save and protect others and an indirect side effect is that just by being a woman doing that, she helps society progress to a more fair and equitable view of women’s abilities.


نادرًا ما يرسم المجتمع في تصوره للبطولة صورة امرأة تخمد ألسنة النار ، وتنقذ الأرواح إثر الكوارث الطبيعية. لكنّ ذلك جزء من عمل زينة اليومي. وهي ليست فقط تحمي الناس وأرزاقهم وأرواحهم، بل تحمي صورة المرأة في مجتمعنا وتبعدها عن التنميط، لعلّ بيئتنا ترتقي نحو نظرة أكثر عدلاً وحقًّا تجاه قدرات النساء وإمكاناتهنّ.

زينة بو شاهين Zeina Bou Shaheen
زينة بو شاهين
Zeina Bou Shaheen
زينة إبراهيم Zeina Ibrahim
زينة إبراهيم
Zeina Ibrahim

Lebanese law through personal state laws heavily favors men in custody battles at the religious courts. The very real fear of losing their children forces many women to stay in marriages they would otherwise leave. Zeina is among those with Protecting Lebanese Women who organize protests and fight to reform the unfair law. She has refused to waver since the death of her partner in the cause, Nadine Jouni.


ينحاز القانون اللبناني للرجال من خلال قوانين الأحوال الشخصية وبشدّة في معارك الحضانة في المحاكم الدينية. وغالبًا ما يجبر الخوف من فقدان الأطفال، الكثير من الأمهات على البقاء في زيجات تخضعهنّ لأبشع أنواع القهر والإذلال واللا مساواة. هذا ما دفع زينة من خلال مبادرة "Protecting Lebanese Women" لتنظيم الاحتجاجات والمطالبة بإصلاح القانون الجائر. ومنذ وفاة شريكتها في القضية الناشطة الراحلة نادين جوني، ازدادت زينة عزمًا وإرادة للمُضي بقضيّتها.

Karina’s life work was destroyed in a matter of seconds on August 4th. As an architect and interior designer, the spaces she brought to life were ruined on that day. And she lost her best friend Hala Tayyah. Despite it all, She continues to inspire as a self-made woman and her example will be needed as Beirut rebuilds into a safer city.


بثوانٍ استحالت سنين من العمل رمادًا، إثر انفجار 4 آب. كل ما عملت عليه المهندسة والمصممة كارينا سكّر من مساحاتٍ تجمع الإبداع والجمال، تدمّر بشكل كامل. ومع خسارتها المادّية خسرت كارينا صديقة عمرها هلا طيّاح. لكنها اليوم تستمر بإلهام غيرها من النساء العصاميات بثباتها وتعطي مثالاً لما تحتاجه بيروت للنهوض مجدّدًا كمدينة أكثر أمانًا.

كارينا سكّر Karina Sukar
كارينا سكّر
Karina Sukar
بيان طه Bayan Taha
بيان طه
Bayan Taha

Bayan’s mission in life is to help everyone find their mission in life, no matter the scale, their gender or their ability. Her work with ABAAD promotes gender equality and empowers women of all ages to know their rights. She is one of many strong women who provide psychosocial support and protection for victims of gender-based violence. She spreads awareness to make Lebanon safer for women, whether that be in her work with ABAAD or in a casual conversation with a stranger.


مهمّتها مساعدة الجميع في العثور على رسالتهم في الحياة، ومن دون أي تمييز. من خلال عملها مع منظمة أبعاد، تساهم بيان في تعزيز المساواة وتوعية النساء من جميع الفئات العمرية على حقوقهن، بالإضافة إلى تقديم الدعم النفسي والحماية لضحايا العنف. تحمل بيان رسالة توعية لجعل لبنان أكثر أمانًا للنساء.

The story of Mona Al Dorr, also known as Umm Ali, breaks cultural stereotypes from the outset. From a Majdal Zoun in South Lebanon where she had no educational opportunities, she helped provide for her family from a young age. Today, her delicious saj manoushé is deservedly popular at Souk El Tayeb. Thanks to hard work, ambition and a secret recipe passed down from her grandmother, Umm Ali realized one of her dreams by providing her children with the education she was never able to enjoy. Umm Ali is a living embodiment of the lesson that the next generation cannot grow without strong women.


قصة منى الدر ، المعروفة أيضًا بأم علي ، هي كسرٌ للصور النمطية منذ بدايتها. من مجدل زون في الجنوب، وحيث لم تتسنَّ لها الفرصة لإكمال تحصيلها العلمي، ساعدت منى في إعالة أسرتها منذ الصغر. واليوم، تحظى منقوشة الصاج اللذيذة من تحت يديها، بشعبية كبيرة في سوق الطيب. وصفة أم علي السرية؟ هي مزيج من العمل الجاد والطُّموح وطريقة المنقوشة التي ورثتها من جدتها. بعزمها حققت أم علي أحد أهم أحلامها، وهو توفير فرصة التعلّم التي حُرِمت منها، لأولادها. إنها تجسيدٌ حَيّ للنساء القويات اللواتي تحتاجهنّ الأجيال القادمة.

منى الدرّ أم علي Mona Al Dorra Umm Ali
منى الدرّ أم علي
Mona Al Dorra Umm Ali